Goverment of Dubai

خيارات الوصول
تصغير الخط
تكبير الخط
استمع للصفحة

المركز الإعلامي الأخبار

حمدان بن محمد يعقد أولى اجتماعاته مع فريق عمل مركز محمد بن راشد للفضاء ويوجه بتطوير استراتيجية لمدة 15 سنة لكافة مشاريع وبرامج الفضاء

عقد سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي مساء اليوم أولى اجتماعاته مع فريق عمل مركز محمد بن راشد للفضاء واطلع سموه على كافة البرامج والمشاريع والأنشطة التي يعمل عليها المركز في الوقت الحالي.

ووجه سموه مجلس الإدارة الجديد للمركز بالبدء بإعداد خطة طويلة المدى لمدة 15 عاما تشمل كافة المشاريع والبرامج الفضائية التي يعتزم المركز تطويرها ووضعها في إطار استراتيجي متوافق مع رؤية الإمارات ورؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله بأن تكون دولة الإمارات ضمن الدول الكبرى في علوم الفضاء بحلول العام 2021 حيث أكد سموه أن تطوير قطاع فضائي للدولة سيقدم قيمة مضافة كبرى لمعارفنا التقنية وكوادرنا البشرية واقتصادنا الوطني وسمعتنا العالمية.

وتأتي زيارة سموه للمركز عقب اصدار صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله قانون إنشاء مركز محمد بن راشد للفضاء وتعيينه رئيسا للمركز ومشرفا عاما على كافة مشاريعه وخططه الاستراتيجية والتطويرية.

وقال سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم خلال لقائه بفريق عمل المركز "إن مهمتنا ستكون نقل المعرفة وتوطين قطاع صناعات الفضاء و بناء أجيال إماراتية تمتلك الجرأة لمنافسة الأمم الكبرى في مجال الفضاء" .

وأضاف سموه خلال لقائه بمجلس الإدارة الجديد لمركز محمد بن راشد للفضاء وموظفي المركز من مهندسين وإداريين وعلماء وباحثين " أنتم اليوم النواة لقطاع جديد والأساس لمستقبل علمي ومعرفي وتقني مختلف لبلادنا . دولة الإمارات تحت قيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله ستقود المنطقة في قطاع الفضاء ومحمد بن راشد يريدنا ضمن الدول الكبرى في مجال الفضاء قبل 2021 " .

وقال سموه " وجهنا اليوم بوضع خطة طويلة المدى لمدة 15 عاما لكافة برامج ومشاريع الفضاء القادمة بما يوسع معارفنا ويطور كوادرنا ويرسخ مكانتنا العلمية والتقنية " مضيفا سموه بأن تطوير منظومة الأقمار الصناعية والتوسع في برامج استكشاف الفضاء وإطلاق مشاريع علمية وبحثية داخل الدولة ستكون أولوياتنا خلال الفترة المقبلة .

واستمع سموه خلال زيارته لمركز محمد بن راشد للفضاء والذي رافقه خلالها الشيخ سعيد بن مكتوم ال مكتوم ومعالي محمد بن عبدالله القرقاوي وزير شؤون مجلس الوزراء وسعادة محمد أحمد القمزي رئيس مجلس إدارة هيئة تنظيم إتصالات .. إلي عرض تقديمي عن كافة التفاصيل المتعلقة بمشروع إستكشاف كوكب المريخ - مسبار الأمل ومختلف مشاريع الأقمار الصناعية التابعة للمركز المتمثلة في "دبي سات-1" و"دبي سات-2" اللذين اطلقا الى الفضاء الخارجي وشكلا وثبة كبرى في مجال تصنيع الأقمار الصناعية في دولة الإمارات.

وتناول العرض شرحا تفصيليا حول "خليفة سات" أول قمر صناعي يتم تصنيعه على ارض الدولة بأيد إماراتية في مرافق تصنيع الأقمار الصناعية في المركز والمزمع إطلاقه الى الفضاء في العام 2018.

كما تطرق العرض الى المشاريع الاخرى المنضوية تحت راية المركز مثل "برنامج الأنظمة الجوية المتقدمة" وأول مهمة كيوب سات من نوعها في الإمارات "نايف-1".

وخلال الزيارة تفقد سموه المرفق الأولي لتصنيع الأقمار الصناعية الذي يشتمل على الغرفة النظيفة /Clean Room/ والمختبرات المخصصة للهندسة الكهربائية والميكانيكية إذ تم تجهيزه وفقا لأعلى المعايير والمواصفات العالمية الخاصة بمرافق تصنيع الأقمارالصناعية حيث يعد المرفق الأولي المرحلة الاولى من المرفق الكامل المخصص لتصنيع الأقمار الصناعية.

وكانت الزيارة فرصة لسموه للإطلاع على الهيكل التجريبي للقمر الصناعي "خليفة سات".

الى ذلك زار سموه المحطة الأرضية لرصد ومتابعة مهمة القمرين الصناعيين "دبي سات-1" و"دبي سات-2" التي يتم فيها تدقيق وتبادل البيانات ومعالجة وتحليل الصور الفضائية وتهدف الى توفير خدمات التصوير الفضائي وتخدم المشروعات البيئية والتنموية والتخطيط الحضري والبنية التحتية والأبحاث التطبيقية والعلمية في دولة الإمارات.

وأكد سعادة حمد عبيد المنصوري رئيس مجلس إدارة"مركز محمد بن راشد للفضاء" أن تولي سمو الشيخ حمدان بن محمد آل مكتوم رئاسة "مركز محمد بن راشد للفضاء" والإشراف على كافة مشاريعه وخططه الإستراتيجية والتطويرية شرف وفخرللمركز مضيفا "نحن على يقين أن قيادة سمو الشيخ حمدان بن محمد آل مكتوم لـ "مركز محمد بن راشد للفضاء" وتجسيد التوجيهات السديدة والرؤية الثاقبة لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله في قطاع الفضاء سيكون لهم وقع وصدى كبيرين في تحقيق المزيد من الإنجازات في السنوات القادمة في صناعة وعلوم وأبحاث الفضاء في الدولة بما يخدم التطلعات الطموحة بالوصول الى إقتصاد وطني قائم على المعرفة والابتكاروالإبداع تماشيا مع "رؤية الإمارات 2021" وتحقيق الإستراتيجية الوطنية للابتكار".

وأضاف المنصوري: "سيعمل "مركز محمد بن راشد للفضاء" على تقدم كل المبادرات والمشاريع والبرامج التي تعزز المقومات التنافسية لقطاع الفضاء لدولة الإمارات وتأكيد ريادة دبي كمركز عالمي لعلوم وصناعة الفضاء. كذلك سنكمل السير في إستراتجية نقل المعرفة من خلال الشراكات الإستراتيجية والتحالفات المتينة التي تفتح آفاقا جديدة وواعدة لتعزيز الإمكانات البحثية المحلية التي تشكل إضافة نوعية للمجتمع العلمي والأكاديمي والبحثي في قطاع الفضاء".

وختم المنصوري بالقول : "خطت الإمارات العربية المتحدة خطوات كبيرة وثابتة في قطاع صناعة الفضاء وتقنيات وتصنيع الأقمارالصناعية لذا سيترافق ذلك مع تطبيق استراتيجيات بناء كوادرمواطنة على درجة عالية من الكفاءة التي تعد نواة بناء مستقبل مستدام لقطاع الفضاء في الإمارات ليس فقط لخدمة كافة مشاريع التنمية في الدولة إنما أيضا لإثراء المعرفة البشرية حول العالم".