Goverment of Dubai

خيارات الوصول
تصغير الخط
تكبير الخط
استمع للصفحة

مَن نحن البرنامج الوطني للفضاء

يعتبر برنامج الإمارات الوطني للفضاء أكبر خطة استراتيجية وطنية تهدف إلى دفع دولة الإمارات العربية المتحدة إلى الأمام في قطاع استكشاف الفضاء خلال القرن المقبل

يعتبر برنامج الإمارات الوطني للفضاء أكبر خطة استراتيجية وطنية تهدف إلى دفع دولة الإمارات العربية المتحدة إلى الأمام في قطاع استكشاف الفضاء خلال القرن المقبل، وتم إطلاق البرنامج الوطني للفضاء في أبريل من العام ٢٠١٧ من قبل صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة. وتضمن البرنامج الوطني خطة لمئة عام تهدف إلى بناء أول مستوطنة بشرية على الكوكب الأحمر بحلول ٢١١٧، والوصول بمسبار الأمل الإماراتي إلى كوكب المريخ في عام ٢٠٢١ تزامناً مع الذكرى الخمسين لقيام دولة الإمارات، وإعداد رواد فضاء إماراتيين.

أهداف برنامج الفضاء الوطني لدولة الإمارات

البرنامج الوطني للفضاء برنامج طموح ومتكامل وخطة متكاملة تضم عدة مشاريع كبرى هي:
  • إطلاق "برنامج الإمارات لرواد فضاء" بهدف إعداد وتأهيل رواد فضاء إماراتيين، وبناء أرضية صلبة لكوادر إماراتية تخصصية في علوم الفضاء، وإرسال أول رائد فضاء إماراتي إلى محطة الفضاء الدولية خلال عدة أعوام، وتم تكليف مركز محمد بن راشد للفضاء بإدارة البرنامج.
  • إطلاق "مجمع تصنيع الأقمار الاصطناعية" ضمن مركز محمد بن راشد للفضاء، لتكون دولة الإمارات أول دولة عربية تصنع أقمارها الاصطناعية بشكل كامل.
  • "مشروع المريخ ٢١١٧" ويشمل الكثير من المبادرات العلمية تمهيداً للإعداد لأول مستوطنة بشرية على كوكب المريخ خلال المئة عام المقبلة، وتتضمن المبادرات إنشاء أول مدينة علمية في الإمارات لمحاكاة الحياة على كوكب المريخ، وتضم متحفاً للمريخ، ومختبرات متخصصة، ومختبر لتجارب انعدام الجاذبية.
  • إطلاق البرنامج العربي لاستكشاف الفضاء، وهو برنامج لنقل المعرفة والخبرات في علوم وتقنيات الفضاء مع جامعات ومؤسسات الدول العربية، للاستفادة من أبرز العقول العربية في هذا المجال، وإنشاء منصة بيانات علماء الفضاء العرب.
  • إنشاء المجلس العالمي لاستيطان الفضاء، بالتعاون مع جامعات ومراكز بحثية عالمية مختصة، ويضم المجلس في عضويته أفضل الخبراء العالميين في قطاع الفضاء.